Difference Between MD and Phd

2 تعليقان

Difference Between MD and Phd


MD and Phd are both higher degrees. MD stands for Doctor of Medicine, and Phd stands for Doctor of philosophy.

The first difference that can be mentioned of the two, is that MD is associated with treating patients, and Phd is related to a doctor’s degree in other fields.

While MD pertains to a higher degree in medicine, a Phd can be obtained in various fields, like arts and the sciences. A person that has a MD degree can prescribe medicines, where as a person with a Phd cannot prescribe medicines. Phd is completely research oriented.

When discussing the origin of MD and Phd, the former was launched first. The origin of Doctor of Medicine is traced to the ninth century, when it was introduced in the medieval Arabic universities. The Doctor of Philosophy is known to have originated in the Middle Ages, in the European universities.

There is also the difference of time when studying for the degrees. While a person gets a MD after about four years, a person will only get a Phd in four to seven years. Getting a Phd also depends on the submission of the thesis paper.

Doctor of Philosophy comes from Latin philosophiæ doctor, which means ‘teacher of philosophy’. The Doctor of Medicine also comes from Latin, and means ‘teacher of medicine’.

A person gets a MD degree after two years of course work, and two years of rotational work, in some hospital or clinic. On the other hand, a person gets a Phd after he submits his thesis paper. The thesis is examined by a group of experts, and the person may also be called to defend his work.

Summary

1. MD stands for Doctor of Medicine, and Phd stands for Doctor of philosophy.

2. While MD pertains to a higher degree in medicine, a Phd can be obtained in various fields, like arts and the sciences.

3. A person with a MD degree can prescribe medicines

4. A person gets a MD degree after two years of course work, and two years of rotational work, in some hospital or clinic. On the other hand, a person gets a Phd only after his thesis paper has been approved.

5. The origin of Doctor of Medicine is traced to the ninth century, when it was introduced in the medieval Arabic universities. The Doctor of Philosophy is known to have originated in the Middle Ages, in the European universities.

Advertisements

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

أضف تعليق

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

تكشــف كل الأوراق ..
ربما ينصدم البعض منها والبعض الآخر يفرح ..
ولكن لا بد أن تنقلب العملة يوماً ويتبادلون أماكنهم ..
فهي الأيام من تلعب بـهـم ..

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

التي تبدد حيرة المحتارة ..
وتجلب له راحـة البال ..
وتجعله ينام قرير العين ..
كله امل وتفاؤل بغد افضل ..

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

تأخــذ من بين ايدينــا كل غــال ..
وتهدينــا بالمقابــل حــبيب من احباب الله ..
ربما تبشرنــا بيوم مشرق جميل فيه ابتسامه عريضه ..
وربما تكون سماؤها ملبدة بالغيوم ..
فتشعر ان هذا اخر يوم لك على قيد الحياة ..

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

تعطينا دروس وحكـــم ..
وتزيد على اعمارنا عمراً ..
وتهبنــا خبرة لم يعشها البعض منها ..
ربما تنكـسر قلوبنــا ..
ربما يجعلنا احساسنا نطير في السماء ..
ربما تلازمنا السعاده ويبتعد عنا الشقاء ..
ولكن ..
لا تأمن لها ..
فهي غـــداره ..

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

تريحنـــا ..
تنسينــا متاعبنـــا ..
تبعدنــا عن احبابنـــا ..
ثم ..
تعذبنـــا ..
فنذهــب اليـــهم ..
ونعتـــذر ..
نصبح كماء البحـــر ..
فتــرة في حالة جزر واخرى في مــد ..
نأتــي اليهم حينما نحتاجهم ..
ونذهب حينما تتوقف حاجتنا ..
ولكنهم بأنتظارنا هناك حيث كانــوا ..!
نفس الحب يسكنهم ..
لايتزحزح من مكانه ..
فهو حب ابـــدي ..

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

التي تهلك قلب طفل صغــير ..
ذنبــه انه ولد فقيراً ..
فجعلتــه يطوف الشوارع بحثاً عن لقمة العيش ..
وينحرم من التعليم والصحهــ والراحــه ..
ثقلـــت كاهله بالهموم وحرمتــه من الدميــه التي يلهو بها ..
فبــــات حزين العيــــون ..
بآئس الوجــــه ..
وجعـــلت آخر مترف لا هم له سوى اللعـــب والنوم ثم الأكل ..
غريبـــه هي الايام ..

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

تجعلـــك تســهو وتلهــــو ..
سعيـــد بمن حولـــك ..
لا هم لك سواهم ولا هم لهم سواك ..
ثم تجبرك على الابتعاد عنهم ..
فتتغير كلياً ..
تصبح شخصاً اخر ..
وترفض غيرهم ..
فهو اعلى عليك من الروح الى الروح ..

°☼ هـِــيَ الأيـّــامُ ☼°

فلا تجعلها صديقتــك فتخونـــك ..
ولا تجعلــها عــدوك فتغرر بـــك ..
اجــعــل نفــسك كعابــر سبيــل تمر بها ..
واعمــل عمل المسافر حتى تأمن شرها ..
واحـــذر منــــها ..
فهي خداعــه ماكـــره ..
رغم حلاوتـــــها

^_^( البعض نحبهم .. )^_^

تعليق واحد


البعض نحبهم
لكن لا نقترب منهم… فهم في البعد أحلى
وهم في البعد أرقى… وهم في البعد أغلى

…_________ ___

و البعض نحبهم
ونسعى كي نقترب منهم
ونتقاسم تفاصيل الحياة معهم
ويؤلمنا الابتعاد عنهم
ويصعب علينا تصور الحياة حين تخلو منهم

…__________ ______

و البعض نحبهم
ونتمنى أن نعيش حكاية جميله معهم
ونفتعل الصدف لكي نلتقي بهم
ونختلق الأسباب كي نراهم
ونعيش في الخيال أكثر من الواقع معهم

…_________ ______

و البعض نحبهم
لكن بيننا وبين أنفسنا فقط فنصمت برغم ألم الصمت
فلا نجاهر بحبهم حتى لهم لان العوائق كثيرة
والعواقب مخيفه ومن الأفضل لنا ولهم أن تبقى
الأبواب بيننا وبينهم مغلقه

…_________ _____

و البعض نحبهم
فنملأ الأرض بحبهم ونحدث الدنيا عنهم
ونثرثر بهم في كل الأوقات
ونحتاج إلى وجودهم ….كالماء ….والهواء
ونختنق في غيابهم أو الابتعاد عنهم

…_________ ________

و البعض نحبهم
لأننا لا نجد سواهم
وحاجتنا إلى الحب تدفعنا نحوهم
فالأيام تمضي
والعمر ينقضي
والزمن لا يقف
ويرعبنا بأن نبقى بلا رفيق

…_________ _________ ______

و البعض نحبهم
لان مثلهم لا يستحق سوى الحب
ولا نملك أمامهم سوى أن نحب
فنتعلم منهم أشياء جميله
ونرمم معهم أشياء كثيرة
ونعيد طلاء الحياة من جديد
ونسعى صادقين كي نمنحهم بعض السعادة

____________ _______

و البعض نحبهم
لكننا لا نجد صدى لهذا الحب في
قلوبهــم
فننهار و ننكسر
و نتخبط في حكايات فاشلة
فلا نكرههم
ولا ننساهم
ولا نحب سواهم
ونعود نبكيهم بعد كل محاوله فاشلة

قصة جميلة جداً أعجبتني جداً

3 تعليقات


تقول القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً ‏محبباً
إليه ففر جواده

‏وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم ‏بلا حزن

ومن أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟

‏وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد ‏مصطحباً معه عدداً من الخيول البرية فجاء
إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد ‏فأجابهم بلا تهلل

‏ومن أدراكم أنه حظٌ سعيد ؟

‏ولم تمضي أيام حتى كان ‏ابنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه
وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ ‏يواسونه في هذا الحظ السيئ فأجابهم بلا هلع

‏ومن أدراكم أنه حظ سيء ‏؟

وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجندت الدولة شباب القرية والتلال وأعفت ‏ابن
الشيخ من القتال لكسر ساقه فما ت في الحرب شبابٌ كثيرون ::

‏وهكذا ظل ‏الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر إلى ما لا
نهاية في القصة
‏وليست في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد

فأهل الحكمة لا يغالون ‏في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة
اليقين إن كان فواته شراً خالص .. ‏أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً
أكبر ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس ‏السبب ويشكرون الله دائماً على كل ما
أعطاهم ويفرحون باعتدال ويحزنون على ما فاتهم ‏بصبر وتجمل

وهؤلاء هم السعداء فأن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم ‏( ‏الرضى
بالقضاء والقدر) ويتقبل الأقدار بمرونة وإيمان

لا يفرح الإنسان لمجرد ‏أن حظه سعيد فقد تكون السعادة طريقًا للشقاء والعكس
بالعكس

والإسلام الحنيف ‏يؤكد على ذلك

‏(فإن مع ‏العسر يسرا)

وكذلك رب ضاره ‏نافعة

والتـغــــــييــر يبــــدأ من الداخــــل